فرصة شغل فرصة شغل
recent

Latest News

recent
recent
جاري التحميل ...

شبكة شايفك : بحَّارة: تخريب وسرقة طرادات على ساحل المالكية من قبل مجهولين


تفاجأ عدد من البحارة في ساحل المالكية قبل بضعة أيام بتخريب مصدر رزقهم، وذلك عبر قطع أسلاك المحركات وتخريب محركات طراريدهم الخاصة المتوقفة على الساحل، وسرقة أكثر من 10 بطاريات تتراوح سعر الواحدة بين 50 إلى 70 دينارًا.

وأكد البحار زهير عبدالله حسان أنه تفاجأ صباح يوم الجمعة الماضي من قيام مجهولين بقطع أسلاك محركات المركب الخاص به، إضافة لتخريب عدد من المراكب الأخرى التي تعود للبحارة، مشيرًا في الوقت نفسه إلى تكرار هذه الحادثة لأكثر من مرة خلال العامين الماضيين، مؤكدًا عدم وجود أي عداوات بين البحارة وآخرين.

وأضاف حسان: «هذه ليست المرة الأولى بل سبق أن تعرضت بعض الطراريد للتخريب وقطع الأسلاك وسرقة أكثر من عشرة بطاريات تتراوح أسعارها بين 40 إلى 50 دينارًا».

وناشد البحَّارة الجهات المعنية بوضع حل لهذا المشكلة وقدموا بلاغًا رسميًا للشرطة.

وأضاف: «توجهت صباح الجمعة إلى الساحل بغرض الذهاب للصيد ولكن تفاجأت بأن أسلاك الطراد مقطوعة، عندها توجهت مباشرة إلى مركز الشرطة لتقديم البلاغ، وبدورهم مشكورين قاموا بالحضور وتصوير التخريب مع تسجيل بلاغ مع سؤالي عن مصدر التخريب فقلت لهم بأنني لا أتهم أحدًا وليست لدي عداوة مع أحد غير أنني متأكد بأن هذا التخريب كان متعمدًا وهذه ليست المرة الأولى حيث لا يمر شهر إلا ويكون هنالك تخريب في ممتلكات البحارة أو سرقة البطاريات، فنحن أصحاب أسر من محدودي الدخل ونعتمد كثيرًا على البحر من أجل تأمين متطلبات العائلة، وقد تحملنا خسائر كبيرة جراء هذا التخريب المتكرر».

وطالب البحارة بتشديد الرقابة على المنطقة، إما بتوفير حارس أمن للمنطقة أو بوضع كاميرات مراقبة؛ حتى لا يتكرر مسلسل التخريب المستمر والذي يكبِّد البحارة مبالغ طائلة.

هذه المشاركة شبكة شايفك : بحَّارة: تخريب وسرقة طرادات على ساحل المالكية من قبل مجهولين على شبكة شايفك.

المصدر : شبكة شايفك الاخبارية



عن الكاتب

Khaled Ragheb

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

Flag Counter

Flag Counter

جميع الحقوق محفوظة

فرصة شغل